samedi 22 mars 2008

المـــنـــظــــار , الذبـــــابة , باخرة قـــرطاج و فــُــرشاة الأسنان

منــــــظار يـــــسمح بــــتـــقـــريب الأبعاد لــــرؤية مــــا بالأفـــُــــق, يــُـــصبح عديم الجـــدوى عند محاولة تكبير أجنحة ذبابة.

لكل منظار خصائص و إمكانيات تجعل من الغــــباء إستعماله في غير محله.

كذلك هي مناهج البحث العلمي:

Paradigmes يســـتـــنــبــط فــلاسفة الإبستيمولوجيا مناهج البحث لتطوير المعرفة

... و هي مناهج دائمة التطور و غير جامدة ..و ذات حدود... يراجعها الفلاسفة دوريا للتأكد من رجاحة بـُـــنيانها..

.. يمكن تشبيه كل منهج بالمنظار آنف الذكر... لكل منهج مجال رؤية ذو حدود و قيود تجعل نتائجه نسبية.

يعتقد البعض جزافا أن المنهج العقلاني هو فقط , ذاك الذي يستوعــــب بشراسة قواعد الفيزياء و الرياضيات... و يـُـــمكن من تفسير ظواهر الطبيعة .. و يكشف عن شذرات من أسرار الحياة بواسطة البيولوجيا و علوم الأحياء...

التفاصيل التي يدلنا عليها الكربون 14 .. التحاليل الكيميائية التي تــُــفسر نشأة صخرة في الباهاماس .. أوتــــدلنا على تاريخ هيكل عـــظمي نـُــبش من وسط أدغال إفريقيا ... خطوة رجل على سطح القمر أو رسالة قصيرة على خطوط تونيزيانا... إنجازات علمية و معارف قد تبدو للوهلة الأولى ضخمة ... لكنها معارف ضئيلة جدا ... بل قـــــل غير ذات قيمة تــُــذكر قياسا لما يحـــفُّ به كونٌ مـــليـُـــونــــيُّ المجرات من غياهب و أسرار و قوانين...

العقل وضع منهجا مكـّـــن من إبتداع طرق لــــتفسيـــــر مـُــــكونات النواة... منهج مكـّــن من فهم بعض أسرار المادة و السباحة على ساحل نفسية الإنسان... لكنه مـــــنهج غير ذي جدوى في تفسير المسائــــل الوجودية التي تــُـــلهب فضول الإنسان...

هذا العجز الذي يــُــكـــبّــل العقل الـــيــــوم... يبدو أنه عجز وقتي ... و ذلك ما يـُــــنــــبؤ به التطور الهائل لكـَــمّ المعارف في الغرب المتطوّر... فـــالعقل قادر على إستنباط مناهج علمية أخرى قد تــُـــفضى إلى إجابات أكثر متانة ( مثل بحوث "إدغار موران" و "سايمون" الإبستيمولوجية حول نشأة و تطور المعرفة ) ... و قد تكون هذه الإجابات العــــلمية أكثر تلائما مع قصص الديــن الروحاني السماوي التي يرى بعض المِِؤمنين بــــ"ديـــــن العلم" في شكله الحالي بأنها مـُـــجرد أساطير الأولـــيـــن ... عن قوة العـــقـــل ومقدرة العلم على كشف أسرار الخلق... يقول النبي محمد صلى الله عليه و سلم: " لو تعلقت همة المرء بما وراء العرش لـــناله ".

يطرح المؤمنون بــــ " دين العلم - مُــودال 2008 " و كذلك "أئـــمــة و شيوخ البترول" , يطرحون ,كل من جانبه , إجابات قطعية و مُــطمـَـــئـِــنــّـــة عن أسئلة وجودية ....هي إجابات متناقــــضة لكنها تصب في خانة واحدة : هي خانة ذاك الميكانيكي الذي يحاول فــــك مـُــحرك باخرة قرطاج بفرشاة أسنان.

5 commentaires:

titof a dit…

hier soir l blog mta3k msakar men jma3t 3mar 404 chfama ya5i wla 3amlin dawrya 3adya

FREE-RACE a dit…

@ titof :
الحالة عادية ...
مالحاجة لأهل الذكر من جماعة 404 و نحن نتحدث عن فرشاة الأسنان

Sosso a dit…

Il faut rappeler quand même qu'il faut changer de brosse à dents tout les mois et ce même si elle ne porte pas les stigmates d'une utilisation excessive.
Il faut choisir des brosses à dents à poils souples.
Ne pas oublier de se brosser les dents pendant au moins 3mn après chaque repas, càd au moins 3 fois par jour.
Wa chokran!

Da7dou7a a dit…

Malheureusement pour toi je suis le genre de personnes qui écrivent des commentaires pour dire "Ah c'est beau! " lol
كلمة خفيفة نظيفة
روووووووعة

FarFar a dit…

تدوينة برتينونت فيها اضافة يعطيك الصحة