lundi 8 octobre 2007

قـَــــذف و لـَــعــــب و جـَـــد و سَــــب

هامش الحرية الذي وفرته لنا المدونات جعلنا نطلع على آراء مختلفة شديدة التنوع...

كالعادة , استغل البعض هذا الهامش للتهجم و السخرية و السب العلني...

طبعا, وجود هذه الفئة التى تعتمد القذف و السب يــُـــعتبر أمرا عاديا ...لا بل هو من صميم حرية التعبير:

فكلما برز هامش من الحرية.. تبرز فئة لتستغل هذا الهامش بشكل تهجمي ...غير بنـّـــاء...

طبعا وصف "تهجمي" و "غير بناء" يـُـــعــــدان أوصافا غير موضوعية و عامة ...لكني أسمح لنفسي بأن أستعملهما في وصف ما كتبه أحد المدونيين مؤخرا حين يقول:

"

لمذا يتميّز المتديّنون المسلمون بالتناقض و الحمق و قلّة الأدب ؟
لأنّ الخصال الثلاث من صميم دينهم و تربيتهم."

"

هذا أنموذج من المقالات التي لا أظن عاقلا علمانيا أو ملحدا أو متدينا أو سمه ما شئت...لا أظن عاقلا مهما كانت أيديولوجيته يضيـّـــــع وقته في الرد على هذا الطرح المُــــتطرف : سباب مجاني و علني ...بل عنصري يـُـــذكر بأسلوب المتطرف الفرنسي "لوبين" و بالعقلية المـُــــــدمرة للنازيين الجدد...

رغم وضاعة هذا الطرح و سوء هذا الأسلوب , فأنا سعيد بوجود أشخاص متطرفين كهؤولاء... لان وجودهم يـُــــعد ظاهرة صحية... تدل على وجود حراك في المدونات التونسية...سعيد أيضا بتضائل حجم "المــُــقدس" : فكـُـــلـّـــما وُجد مـُـــقدس إلا وأستغـــــــــــلـّــــه البعض لكبت حريات الآخر...

سعادتي بتواجد هذه الفئة من المــُـــتهجمين و سعادتي بتوفر حقهم في التعبير... يُــــصاحبه =

أشمئزاز من أسلوبهم...

تقزز من كم السباب و القذف الذي تحمله مدوناتهم ( خاصة و أن الدين مطيتهم المـُـثلى: البهيم القصيرالذي يجلب أكثر عدد من القــراء)....

سخرية من وضاعة تحليلهم...

أستهزاء من بلادة فهمهم...

كما يضحكني أدعائهم الحكمة و الدعوة للنقاش البناء... حيث يســُـــبــُـــك ســـبا... يـــقـــذفك قـــذفا ...ثم يُــــــسارع بدعوتك لطاولة الحـــــوار...و أن لــُـــــمته على تــــجــــنـــيه و تهجـُـــمـــه المجاني : وصفك بالمُــــــتشنج , المـُـــــتسرع , العصبي , و العاطفي داعيا أياك للرد على سفسطته بتعقل و روية...

أيـــــاك أن تـُــــصعـّــــد معه لهجة الحوار : حينها سيــُـــصبح مقموعا و ضحية لوجاهة أفكاره الجهنمية...

أما إذا طرحت عليه فكرا بعيدا عن السفسطة و التجني و دعوته لنقاش بناء...تراه أول الغائبين...

إذن ,صفة المراوغة هي الصفة الأساسية لهذا الأسلوب...

لذلك قد تسمح لنفسك ..في لحظة " أنفلات لغوي" بأن تتخلى قليلا عن بروتوكولات اللباقة لتخاطب هؤولاء القوم بما يفهمون...مـُـــــستلهما من أسلوبهم للرد على ترهاتهم... قد تندم قليلا لرفعة خـُــــلقك و تنزهك عن هذا الأسلوب.. لكنك تنتشي حين تـُـــــفرغ ما في جـُـــعــــبـــتك من سخرية... أستهزاءا من وضاعة طرحهم ...

ختاما , جعلنا الله عرضة للنقد البناء و أبعد عنا كل ســــباب مُــــتحامل.

7 commentaires:

gouverneur de Normalland a dit…

اتهمني السيد صاحب المقال التي تشير أليه بالتحامل العاطفي على ما قاله دون أدلة و اخذ أحدهم في شتمي...دون أي موجب ...وعندما أجبت على مقاله ...و أخذت في تحليل ما قاله فلا حياة لمن تنادي....غاب صديقنا و انصهر كفص ملح

Hmayed a dit…

ceci montre qu'on ne mérite pas cette espace de liberté ,
encore loin

FREE-RACE a dit…

@gouverneur
مـُـناداتك بالحوار أمر يُحسب لك
لكن هات شكون يفهم
@hmayed
لا أظن ذلك... نحن جديرون بفضاء حر و قادرون على تحمل مسؤولية الحرية...
أعتقد أن حصول هذه المناوشات أمر جد عادي...
بل و من الضروري أن يحصل..
أكثر المجتمعات تشبعا بالتقاليد الديمقراطية تحصل بها صراعات و نقاشات حادة بين أفرادها

Tarek Kahlaoui a dit…

بالضبط يا فري رايس... بالمناسبة التدوينة متاعك هذية أفضل تعليق على إلي اعتبر (من بعض المدونين الوخيان) موقفك و غيرك من هذا الكل مجرد "تصفيق" ناتج على نوع من النصرة "القبلية" و إلا "العشائرية"... لأنك تدلل بحجج خاصة بيك على وجهة نظرك من الموضوع...

يا حاكم النورمال لاند: هذاكة هو المشكل إلي كنت نعاني منو من الأشخاص هذومة.... وقتلي تعبر على رغبتك في النقاش الجدي لا حياة لمن تنادي... و هذا دليل مرة أخرى إلي هذا إلي صار ماهوش ناتج على اختلاف في الرؤى (يعني اختلاف الرؤى موجود لكن مش هو السبب) المسألة الكل ناتجة عن أسلوب عرض الفكرة و أكثر من هذاكة مدى الرغبة في عرض الفكرة بجدية و لهدف الإثراء المتبادل... و هذية مدرسة كاملة في "النقاش" غير المجدي

يا حميد: آسف لكن الاستنتاج متاعك ياسر مبالغ فيه... نحنا نستحق مجال كيف محال المدونات على خاطر ببساطة نحنا بشر و عنا رغبة فطرية في التعبير و الكلام... يبقى أنو بش نمرو بفترة طويلة من التجريب و التعرف على الحدود بين النقاش و السبان المتبادل... بالمناسبة ظاهرة السبان المتبادل موجودة في جميع أنحاء العالم بما في ذلك بلدان عريقة في الديمقراطية... ما عليك إلا أنك تدخل لمواقع التشات السياسية في أمريكا و أتوة تشوف العجب... أما الفرق بيناتنا هو أنو فمة مجال سياسي و إعلامي سائد إلي يسمح بنقاش متزن و يضمن عدم الوقوع في انزلاق السبان... و المجال هذاية ما جاهمش بالفطرة و لكن جاهم بعد وقت طويل من التجريب و البناء

The Man Who Sold The World a dit…

Free, le problème dont tu as parlé est inévitable dès qu'on assure la liberté d'expression..
ça ne veut pas dire en aucun cas qu'on doit essayer de limiter cette marge de liberter mais plutôt d'éssayer d'être résponsable et de savoir l'exploiter avec un minimum de civisme..
Moi, je trouve ça très normal, parce qu'on est extrimiste et ça c'est culturel..
On a ouvert les yeux dans un monde fondu sur le culte du personnage et l'opinion unique non pas dans un milieu où on respecte l'opinion de l'autre même en cas où on approuve pas cet opinion..
Mais bon, enfin de compte je crois que c'est un bon début car on doit d'abord un éspace pour nous exprimer librement et puis viendra le temps où on apprendra comment faire des discussions constructives et à respecter les autres quelque soit leurs idéologies et leurs croyances..
Je rêve qu'un jour viendra et on pourra avoir des débat asssez constructifs sans insultes et sans humiliantions..
Rabbi ywassel bésssèlém wakahouwwa..

resiros a dit…

thamma ghneya ta3 metallica ta7ki 3al 7keya hethi, ghneya mou3abra bikol mata3nih al kalima :P
haw paroletha:


Free speech, free speech for the dumb
Free speech, free speech for the dumb
Free speech, free speech for the dumb
Free fucking speach

CresceNet a dit…

Oi, achei seu blog pelo google está bem interessante gostei desse post. Gostaria de falar sobre o CresceNet. O CresceNet é um provedor de internet discada que remunera seus usuários pelo tempo conectado. Exatamente isso que você leu, estão pagando para você conectar. O provedor paga 20 centavos por hora de conexão discada com ligação local para mais de 2100 cidades do Brasil. O CresceNet tem um acelerador de conexão, que deixa sua conexão até 10 vezes mais rápida. Quem utiliza banda larga pode lucrar também, basta se cadastrar no CresceNet e quando for dormir conectar por discada, é possível pagar a ADSL só com o dinheiro da discada. Nos horários de minuto único o gasto com telefone é mínimo e a remuneração do CresceNet generosa. Se você quiser linkar o Cresce.Net(www.provedorcrescenet.com) no seu blog eu ficaria agradecido, até mais e sucesso. (If he will be possible add the CresceNet(www.provedorcrescenet.com) in your blogroll I thankful, bye friend).